المنظمة تحتسب رئيس بعثتها في جنوب كردفان شهيداً عند الله

يحتسب الأمين العام والعاملين بالمنظمة عند الله تعالى الأخ اسماعيل إدريس آدم مدير بعثة المنظمة بولاية جنوب كردفان الذي انتقل الى جوار ربه مساء امس أثر إطلاق رصاص غادر اثناء تواجده باستراحة البعثة سائلين الله أن يدخله في زمرة الشهداء والصديقين ويلهم أهله وزملائه الصبر وحسن العزاء.. وانا لله وانا اليه راجعون
وللشهيد تاريخ طويل من العمل بمنظمة الدعوة الإسلامية، يمتد إلى 25 عاماً تنقل خلالها بمختلف بعثات المنظمة، حيث عمل في مناطق الشدة ببعثات المنظمة في كبويتا وأعالي النيل, وببعثات كردفان في الدلنج وكادقلي، وكان مثالاً للتفاني والإخلاص في العمل.
وقد أقامت منظمة الدعوة الإسلامية مراسم عزاء للفقيد بمقر الرئاسة، شارك فيه الأمين العام ونائبه، والعاملون بالمنظمة، كما شارك وفد من منظمة غزوان للسلام والتنمية بأداء واجب العزاء في الفقيد، حيث كانت المنظمة مرتبطة بعمل مع بعثة المنظمة في جنوب كردفان.
وقد أكد المتحدثون في العزاء أن الفقيد كان متحلياً بالصفات الحميدة، وطيب المعشر، والسهولة ولين العريكة، والصبر وعدم الشكوى، سائلين الله أن يتقبله عنده في الشهداء والصالحين.
هذا وقد احتسب إدارة إقليم جنوب السودان الفقيد عند الله تعالى، مشيرةً إلى أنه قد عمل بالإقليم، رئيساً لبعثة كبويتا، ومديراً لمركز القنال، ومديراً للمناشط ببعثة ملكال.
ويتجه صباح الغد إلى جنوب كردفان وفد من رئاسة المنظمة، على رأسه نائب الأمين العام للمنظمة، الأستاذ يحيى آدم، وعدد من منسوبي المنظمة، لأداء واجب العزاء لأسرة الفقيد.

أكتب التعليق