منظمة الدعوة الإسلامية تحتسب عند الله فقيد الأمة أ.د الطيب زين العابدين

الخرطوم/ مدى:

احتسبت منظمة الدعوة الإسلامية (مدى) عند الله تعالى البروفيسور الطيب زين العابدين، عضو مجلسي الأمناء والإدارة، الذي توفي أمس الخميس، عن عمر يناهز 81 عاما، بعد معاناة مع المرض.
وقالت المنظمة في بيانها أمس: “ببالغ الحزن والأسى يحتسب الأمين العام لمنظمة الدعوة الإسلامبة السفير عطا المنان بخيت وأعضاء مجلس الأمناء والعاملون بالمنظمة، يحتسبون عند الله تعالى فقيد العلم والعمل الإنساني والإسلامي البروفيسور الطيب زين العابدين، عضو مجلسي الامناء والادارة بالمنظمة الذي لبى نداء ربه يوم الخميس ٢٠ رمضان ١٤٤١هـ – ١٤ مايو ٢٠٢٠م.
وإذ تحتسب المنظمة الراحل فإنها تشير إلى دوره الإنساني والخيري الكبير من خلال مشاركاته الفاعلة في المجلسين إلى جانب ترؤسه لمجلس إدارة معهد مبارك قسم الله للبحوث والتدريب التابع للمنظمة حيث كرس الراحل حياته لسوح العلم والمعرفة والعمل الخيري والإنساني وكان له اسهام واضح في تعزيز أعمال ومشاريع المنظمة التي امتدت لـ 42 دولة افريقية.
وبفقده، في هذا الظرف بالغ التعقيد الذي تمر به المنظمة، تكون قد فقدت واحدا من قياداتها الفاعلة والمؤثرة في تطوير مسيرتها الإنسانية بيد أن العزاء يبقى فيما تركه من مقاربات مرجعية واستراتيجية في تطوير العمل تظل المنظمة ترتكز عليها بصورة كبيرة في تعزيز قدراتها الإنسانية.
سائلين الله تعالى له الرحمة والمغفرة ولذويه وللمنظمة الصبر والسلوان وحسن العزاء (انا لله وانا اليه راجعون) “. أ.هـ
كما رئيس الوزراء السوداني د.حمدوك فقيد البلاد، حيث أصدر “إعلام مجلس الوزراء النعي التالي:
“ينعى السيد / رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك بقلب ملؤه الحزن والأسى البروفيسور الطيب زين العابدين أحد رموز العلم والمعرفة وصاحب الكعب العالي في المبادئ والأخلاق السياسية والذي لبى نداء ربه ظهر اليوم والسيد/ رئيس الوزراء إذ ينعى الفقيد، إنما ينعى طيب معشره وحسن سيرته.ألا رحم الله الفقيد البروفيسور الطيب زين العابدين بقدر ما قدم للعلم والإنسانية وأدخله فسيح الجنات وألهم آله وذويه الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون.
إعلام مجلس الوزراء
14 مايو2020م”
كما احتسبت جامعة إفريقيا العالمية الفقيد، الذي يعد من مؤسسيها، وكان مديراً لها، حيث قالت الجامعة في نعيها:
” ونحن نتفيأ ظلال العشر الأواخر من رمضان المبارك وفي هذا اليوم المبارك والأمة الإسلامية تتحرى ليلة القدر وماأدراك ماليلة القدر فإن الجامعة مكلومة وفي أشد حزنها إذ تنعى جامعة افريقيا العالمية أحد أركان سلمها وأحد الذين وضعوا اللبنات الأولى لهذا الصرح التعليمي الشامخ فنما وأزهر وكان من الحادبين على مصلحة الجامعة وتطورها ولم يضنيه المرض عن أداء واجباته حتى في أحلك الظروف المرضية وهو يتوكأ على عصا وهو لاشك من البدريين الذين شهدوا صرخة ميلاد المركز الإسلامي وكان مديرا أسبقا له الا رحم الله البروفيسور والعلامة والأكاديمي الطيب زين العابدين الذي انتقلت روحه الطاهره صباح اليوم الخميس بعد معاناة طويلة مع المرض قابلها بايمان وصبر ويقين وهذا دأب العارفين وسيواري الثرى بمقابر شمبات سائلين الله أن يتقبل منه بقدر ماأجزل العطاء لهذه الجامعة ولا نقول إلا مايرضي الله انا لله وانا اليه راجعون”.
والطيب زين العابدين من مواليد مدينة الدويم بولاية النيل الأبيض (وسط السودان) عام 1939، وتلقى تعليمه في مراحله الأولية والوسطى بها، ثم أكمل دراسته بمعهد بخت الرضا، وعمل مدرساً بوزارة التربية والتعليم في المدارس الأولية والوسطى والثانوية. ثم التحق بجامعة الخرطوم، حيث تخرج في كلية الآداب بجامعة الخرطوم، وحصل على شهادة الماجستير من جامعة لندن، ودرجة الدكتوراه من جامعة كامبريدج البريطانية أيضا.
غادر زين العابدين السودان للعمل بالجامعة الإسلامية العالمية في باكستان، نائبا لرئيس الشؤون الأكاديمية، وعميدًا لكلية الشريعة والقانون، إلا أنه عاد مجددا، وتم تعيينه بقسم العلوم السياسية بجامعة الخرطوم، وحاز على درجة الأستاذية منها عام 1997.
يعتبر بروفيسور الطيب زين العابدين من المؤسسين لعدد من المؤسسات الإسلامية العريقة، مثل المركز الإسلامي الإفريقي (جامعة إفريقيا العالمية) حالياً، حيث كان مديراً له، ومنظمة الدعوة الإسلامية، التي كان ركناً من أركانها، وظل فاعلاً فيها حتى وافته المنية.

Please follow and like us:

أكتب التعليق