داكار/ مدى:
شارك الامين العام لمنظمة الدعوة الإسلامية السفير عطا المنان بخيت، في مؤتمر داكار الدولي السنوي للسلم والأمن، الذي انعقد الاثنين الماضي بالعاصمة السنغالية، واستمر على مدى يومين، بمركز عبدو ضيوف للمؤتمرات، تحت عنوان “السلم والأمن في أفريقيا: التحديات الراهنة للتعددية”.
ووصف عطا المنان المشاركة بأنها تأتي من منطلق الدور الفاعل للمنظمة في إفريقيا ومساهمتها في عمليات دعم السلام بالقارة، من خلال برامجها ومشروعاتها التعليمية والصحية والتنموية والإغاثية في أكثر من (42) مكتباً، إضافة إلى الإرث الإنساني الكبير لها في تنمية إنسان القارة لنحو أربعين عاماً.
وانعقد المؤتمر، في نسخته السادسة، برئاسة مشتركة من الرئيس السنغالي ماكي صال، الرئيس الموريتاني السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وشارك فيه عدد الدول، والمنظمات، والشركات الدفاعية مثل مثل مجموعة ” MBDA” الرائدة في تصميم الصواريخ في أوروبا ومجموعة ” Safran” الفرنسية المتخصصة في التكنولوجيا الدفاعية وشركة “RBH Industrie” للمركبات المدرعة.
وناقش المؤتمر، على نطاق واسع، الوضع الأمني في منطقة الساحل الإفريقي بصورة خاصة، علاوة على قضايا رئيسية أخرى مثل مسألة الأمن الجماعي والنزاعات القبلية والدفاع الرقمي.
وجاءت مشاركة السفير عطا المنان بخيت، في جلسات الحوار حول دور منظمات العمل الإنساني والمجتمع المدني الإفريقية في تعزيز الأمن والسلم الاجتماعي في القارة الإفريقية.
يذكر أن مؤتمر داكار يعد من أهم المؤتمرات في القارة حيث يدعى له حضور نوعي من سياسيين ومنظمات انسانية ويناقش مجموعة من القضايا المتعلقه بالأمن والسلام في القارة الإفريقية.

أكتب التعليق