مدارس المجلس الإفريقي تحتفل بنهايةامتحانات الفترةالأولى

الخرطوم/ سونا:

احتفلت مدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص بنهاية امتحانات الفترة الأولى للعام الدراسي 2019م-2020م وذلك صباح اليوم بمجمعات الخرطوم وبحري وأم درمان.
الأستاذ إدريس توتو حماد مدير مرحلة الأساس بالمجلس الأفريقي للتعليم الخاص قال: “تسعى مدارس المجلس الإفريقي إلى إنشاء جيل مؤمن بربه – سبحانه وتعالى – منتمٍ لدينه وأمته ووطنه، مفكر، مبدع، مبادر، قادر على التغيير، واثق من نفسه، يحل مشكلاته، مقدر لمعلمه ومدرسته، مفيد لمجتمعه، مستشرف للمستقبل، مرن، يقبل النقد، منهجي وعقلاني في تحليله للأمور، متزن في بنائه النفسي والعاطفي والاجتماعي، يملك روحاً علمية، عنصراً مقبولاً في مدرسته وأسرته ومجتمعه”. مشيرا إلى أن بداية تأسيس مدارس المجلس الأفريقي للتعليم الخاص في العام 1983م بروضة أطفال قوامها 15 طفلا وطفلة، وظل طيلة هذه الفترة يقدم النتائج الطيبة في كل ولايات السودان، بداية بالخرطوم ومرورا بالجزيرة وكسلا والقضارف وانتهاء بولاية البحر الأحمر ببورتسودان، مشيرا إلى أنهم في المجلس الإفريقي يهتمون بالتربية قبل التعليم، مما جعلها قبلة لكثير من الآباء والأمهات الذين وضعوا ثقتهم في هذه المدارس، مطمئنا أولياء الأمور بأن أبناءهم في أيدٍ أمينة، وأضاف قائلا: “إن ما رشح أخيرا من أنباء بخصوص وضع ومستقبل المجلس الإفريقي ليس صحيحا؛ والدليل على ذلك: نحن الآن نحتفل بتوزيع النتائج في جميع مدارسنا بمجمعاتها المختلفة”. مؤكدا أن المجلس الإفريقي للتعليم الخاص ظل منافسا قويا في الساحة على مستوى نتائج مرحلة الأساس والمرحلة الثانوية على مستوى المدارس الخاصة والحكومية.
مهنئا الجميع بتزامن ذكرى الاستقلال المجيدة مع هذا الاحتفال، ومهنئا التلاميذ المتفوقين، متمنيا لهم مزيدا من التقدم والازدهار.
من جانبهم عبر عدد من أولياء أمور التلاميذ عن ثقتهم بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص ، مؤكدين دعمهم ومساندتهم لها حتى تواصل مسيرتها في بناء أجيال المستقبل.
الأستاذ إبراهيم حامد إسماعيل؛ والي أمر مجموعة من التلاميذ الذين تلقوا تعليهم بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص، بعضهم تخرج فيها والبعض لا يزال يدرس بها، قال: لدي اثنان من الابناء أحدهم بالصف السابع والآخر بالصف الأول، مشيرا الى عراقة هذه المؤسسة قائلاً: ” انا مرتبط بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص لأكثر من ثمانية عشر عاما ووجدنا فيها الاهتمام بالتربية قبل التعليم والاهتمام بالبيئة المدرسية الجيدة وغرس القيم الدينية”.
مشيداً بكل الإدارات التي تعاقبت على هذه المدارس، داعيا أولياء الأمور للاهتمام بهذه المؤسسة ودعمها والعمل على استمرارها لما تقدمه للمجتمع من تخريج أجيال تخدم هذا الوطن.
بدورها عبرت رحاب محمد عبد الله، المهندسة بوزارة التخطيط العمراني والبنية التحتية والدة الطالب حمزة المعز احمد بابكر بمدرسة علي بن ابي طالب ببحري، عبرت عن شكرها وتقديرها للقائمين على أمر مدارس المجلس الإفريقي، مشيرة الى أن ما جعلها تحرص على أن يتلقى ابناؤها – من البنين والبنات – تعليمهم بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص هو اهتمام إدارات تلك المدارس بالتقويم التربوي قبل التعليم، وأشادت بما تتميز به هذه المدارس من بيئة مدرسية مميزة والضوابط والمتابعة والاهتمام بالقيم التربوية والأخلاقية وسلوكيات الطلاب.
هذا؛ وتم خلال الاحتفال تقديم العديد من الفقرات الإبداعية من قبل التلاميذ في شتى ضروب الإبداع من الإلقاء الشعري والخطابة، بجانب استعراض مهاراتهم في اللغة الانجليزية.


احتفلت مدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص بنهاية امتحانات الفترة الأولى للعام الدراسي 2019م-2020م وذلك صباح اليوم بمجمعات الخرطوم وبحري وأم درمان.
الأستاذ إدريس توتو حماد مدير مرحلة الأساس بالمجلس الأفريقي للتعليم الخاص قال: “تسعى مدارس المجلس الإفريقي إلى إنشاء جيل مؤمن بربه – سبحانه وتعالى – منتمٍ لدينه وأمته ووطنه، مفكر، مبدع، مبادر، قادر على التغيير، واثق من نفسه، يحل مشكلاته، مقدر لمعلمه ومدرسته، مفيد لمجتمعه، مستشرف للمستقبل، مرن، يقبل النقد، منهجي وعقلاني في تحليله للأمور، متزن في بنائه النفسي والعاطفي والاجتماعي، يملك روحاً علمية، عنصراً مقبولاً في مدرسته وأسرته ومجتمعه”. مشيرا إلى أن بداية تأسيس مدارس المجلس الأفريقي للتعليم الخاص في العام 1983م بروضة أطفال قوامها 15 طفلا وطفلة، وظل طيلة هذه الفترة يقدم النتائج الطيبة في كل ولايات السودان، بداية بالخرطوم ومرورا بالجزيرة وكسلا والقضارف وانتهاء بولاية البحر الأحمر ببورتسودان، مشيرا إلى أنهم في المجلس الإفريقي يهتمون بالتربية قبل التعليم، مما جعلها قبلة لكثير من الآباء والأمهات الذين وضعوا ثقتهم في هذه المدارس، مطمئنا أولياء الأمور بأن أبناءهم في أيدٍ أمينة، وأضاف قائلا: “إن ما رشح أخيرا من أنباء بخصوص وضع ومستقبل المجلس الإفريقي ليس صحيحا؛ والدليل على ذلك: نحن الآن نحتفل بتوزيع النتائج في جميع مدارسنا بمجمعاتها المختلفة”. مؤكدا أن المجلس الإفريقي للتعليم الخاص ظل منافسا قويا في الساحة على مستوى نتائج مرحلة الأساس والمرحلة الثانوية على مستوى المدارس الخاصة والحكومية.
مهنئا الجميع بتزامن ذكرى الاستقلال المجيدة مع هذا الاحتفال، ومهنئا التلاميذ المتفوقين، متمنيا لهم مزيدا من التقدم والازدهار.
من جانبهم عبر عدد من أولياء أمور التلاميذ عن ثقتهم بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص ، مؤكدين دعمهم ومساندتهم لها حتى تواصل مسيرتها في بناء أجيال المستقبل.
الأستاذ إبراهيم حامد إسماعيل؛ والي أمر مجموعة من التلاميذ الذين تلقوا تعليهم بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص، بعضهم تخرج فيها والبعض لا يزال يدرس بها، قال: لدي اثنان من الابناء أحدهم بالصف السابع والآخر بالصف الأول، مشيرا الى عراقة هذه المؤسسة قائلاً: ” انا مرتبط بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص لأكثر من ثمانية عشر عاما ووجدنا فيها الاهتمام بالتربية قبل التعليم والاهتمام بالبيئة المدرسية الجيدة وغرس القيم الدينية”.
مشيداً بكل الإدارات التي تعاقبت على هذه المدارس، داعيا أولياء الأمور للاهتمام بهذه المؤسسة ودعمها والعمل على استمرارها لما تقدمه للمجتمع من تخريج أجيال تخدم هذا الوطن.
بدورها عبرت رحاب محمد عبد الله، المهندسة بوزارة التخطيط العمراني والبنية التحتية والدة الطالب حمزة المعز احمد بابكر بمدرسة علي بن ابي طالب ببحري، عبرت عن شكرها وتقديرها للقائمين على أمر مدارس المجلس الإفريقي، مشيرة الى أن ما جعلها تحرص على أن يتلقى ابناؤها – من البنين والبنات – تعليمهم بمدارس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص هو اهتمام إدارات تلك المدارس بالتقويم التربوي قبل التعليم، وأشادت بما تتميز به هذه المدارس من بيئة مدرسية مميزة والضوابط والمتابعة والاهتمام بالقيم التربوية والأخلاقية وسلوكيات الطلاب.
هذا؛ وتم خلال الاحتفال تقديم العديد من الفقرات الإبداعية من قبل التلاميذ في شتى ضروب الإبداع من الإلقاء الشعري والخطابة، بجانب استعراض مهاراتهم في اللغة الانجليزية.

Please follow and like us:

أكتب التعليق