لمحات عن المجلس الإفريقي للتعليم الخاص

رائد التعليم الرسالي بالسودان

تأسس المجلس الإفريقي للتعليم الخاص في شهر رجب من العام 1404هـ الموافق يوليو 1983م، كمؤسسة تابعة لمنظمة الدعوة الإسلامية، متميزاً بشخصية اعتبارية مستقلة بأجهزته الإدارية والفنية.
وتتركز مهامه في إنشاء وإدارة مؤسسات تعليمية خاصة بالسودان والدول الأخرى، تشمل رياض الأطفال، ومدارس الأساس، والمدارس الثانوية، لاستيعاب الطلاب وفق منهج دراسي يراعي القيم والتعاليم الإسلامية.
يديرالمجلس الإفريقي للتعليم الخاص عدداً كبيراً من المؤسسات التعليمية بمختلف ولايات السودان؛ بالإضافة إلى مدارس بكل من كينيا، ومصر، وأندونيسيا. وتستوعب مدارس المجلس أكثر من 30,000 طالب وطالبة.


أهداف المجلس الإفريقي للتعليم الخاص:
1- تأصيل المعرفة وفق القيم الإسلامية.
2- تقويم النشء والاهتمام به وتوثيق صلته بالقرآن الكريم حفظاً وتجويداً وفهماً، وبالسيرة النبوية والسنة المطهرة اقتداء وتأسياً.


3- تنمية الشعور بالانتماء للوطن والأمة المسلمة والعمل على الذود عنها.
4- تعزيز دور الأسرة لأنها المحضن الأساسي واللبنة الأولى لمجتمع سليم.
5- إحلال السكينة في نفوس النشء بتقوية الإيمان بالله عزّ وجل والتوكل عليه.
6- تنمية الصفات الخلقية التي حضّ عليها الإسلام كالصدق والأمانة والإخاء والتعاون والتكافل والود والإيثار والتضحية وتقديم المصلحة العامة والاضطلاع بالمسؤولية.


3- تنمية الشعور بالانتماء للوطن والأمة المسلمة والعمل على الذود عنها.
4- تعزيز دور الأسرة لأنها المحضن الأساسي واللبنة الأولى لمجتمع سليم.
5- إحلال السكينة في نفوس النشء بتقوية الإيمان بالله عزّ وجل والتوكل عليه.
6- تنمية الصفات الخلقية التي حضّ عليها الإسلام كالصدق والأمانة والإخاء والتعاون والتكافل والود والإيثار والتضحية وتقديم المصلحة العامة والاضطلاع بالمسؤولية.

المؤسسات التعليمية:

1- رياض الأطفال:
هي محاضن آمنة تسعى لتنشئة الطفل وتعويده على الخلق الحسن والسلوك القويم، وربطه بالقرآن الكريم وترسيخ محبته في نفسه.. وهي واحات زاخرة بالملاعب التي تساعد على تأهيل الطفل وتنمية ملكاته ومواهبه، تم استجلابها من دولة الصين الصديقة.. ويحظى الأطفال فيها برعاية مشرفات مؤهلات، بالإضافة إلى ترحيل من المنزل للروضة بإشراف المشرفات.

2- مدارس الأساس:
تتميز بتفوقها الأكاديمي عبر مسيرتها بولايات السودان المختلفة، إذ ظلت تحرز المراكز الأولى في امتحانات شهادة الأساس.. وتعمل بها كوكبة متميزة من المعلمين ذوي الخبرات والمؤهلات العلمية، وينالون تدريباً مستمراً للارتقاء بالأداء. هذا بجانب جهاز الإشراف التربوي الخاص بالمرحلة، وهو معني بوضع الخطط الدراسية ومتابعتها بالمدارس، بالإضافة إلى إدارة القياس والتقويم التي تختص بوضع الامتحانات الدورية وتحليلها.
3- المدارس الثانوية:
تعتبر المدارس الثانوية بالمجلس الإفريقي امتداداً للتفوق الأكاديمي، والتميز السلوكي والخلقي، وتحرز كل عام المراكز الأولى في امتحانات الشهادة السودانية، ويحظى طلابها بنصيب طيب ضمن المائة الأوائل على نطاق السودان.
وزوّدت هذه المدارس بأحدث الوسائل التعليمية، من معامل وأجهزة حاسوب، بالإضافة إلى الملاعب الرياضية، ويعمل بها معلمون أكفاء ومتميزين.

أسس القبول بمدارس المجلس:

1- يتم قبول الطلاب الجدد بالمدارس، بعد اجتيازهم لامتحانات تحديد مستوى، يعدها جهاز الإشراف التربوي، وبناءً على نتيجة الامتحانات وتقويمها يتم قبول الطالب حسب مقدرته العلمية.
2- تُسدد الرسوم الدراسية على أقساط مريحة، وفي المقابل يوفر المجلس الإفريقي الكتب والأدوات المدرسية والزي المدرسي.

الأنشطة المصاحبة:

ظل المجلس الإفريقي عبر ربع قرن من الزمان، يهتم بالمناشط التربوية المصاحبة للمنهج الدراسي، حيث تقوم إدارة النشاط المدرسي بإعداد برنامج تربوي في العطلة الصيفية، تشمل العديد من المناشط مثل؛ السباحة، وركوب الخيل، والرماية، والنشاط الرياضي المتعدد، والزيارات العلمية والترفيهية، بالإضافة إلى القوافل الثقافية التي تجوب ولايات السودان المختلفة، تعميقاً للأهداف التربوية، وتمتيناً للترابط الاجتماعي بين الطلاب.
هذا بالإضافة إلى مسابقات حفظ القرآن الكريم والسنة المطهرة التي تنظمها إدارة النشاط التربوي، في شهر رمضان المعظم من كل عام، بإشراف لجان تحكيم متخصصة.

المؤسسات التابعة:

1- المجالس التربوية:
تلعب المجالس التربوية دوراً رائداً إذ تشارك في تهيئة البيئة المدرسية وتوفير بعض المعينات، وحضور المناسبات المدرسية إثراءً للنشاط المدرسي، وفي اللقاءات التي تعقدها إدارات المدارس بين الأسر ومرشدي الفصول للوقوف على مستوى التحصيل الدراسي والسلوكي ومعالجة أوجه القصور بمعاونة الآباء.
2- المجلس الاستشاري:
يتكون المجلس الاستشاري من مديري الإدارات، ومشرفي التعليم في الولايات، ويرأسه المدير العام للمجلس الإفريقي للتعليم الخاص، وينعقد شهرياً للاستماع لتقارير المشرفين ومديري الإدارات، ومناقشة الإنجاز، وتذليل العقبات، ووضع الحلول للمشاريع المقترحة.

أكتب التعليق