تحتاج الصومال مشاريع دائمة(مثل ابار جوفية, السدود, والحفائر) من اجل انقاذ حياة عدد كبير من المواطنين والمساهمة في تطوير المنطقة.استجابة نداءات المتكررة من الشعب و نظرا لواقع إستحالة الحياة بدون الماء قررت منظمة الدعوة الاسلامية حفر ابار ارتوازية وسطحية في الصومال.

يأتي نقص المياه على رأس المشاكل التي تعيشها منطقة القرن الافريقي– اكثر المناطق فقرا و جفافا في العالم – حيث يضطر الناس هنا للسفر غالبا مشيا على الاقدام للعثور على الماء و الذي غالبا ما يكون مليئا بالطين و الجراثيم المختلفة مما يؤدي وفاة الكثير منهم نتيجة انتشار الأوبئة.
من المعروف ان منطقة القرن الافريقي وبخاصة الصومال تعاني من نقص شديد في البنية التحتية و ذلك من خلال سنوات طويلة من الجفاف والاستغلال والحرب الأهلية , مما هدم ايضا الزراعة والتجارة هنا. تحتاج الصومال مشاريع دائمة(مثل ابار جوفية, السدود, والحفائر) من اجل انقاذ حياة عدد كبير من المواطنين والمساهمة في تطوير المنطقة.
استجابة نداءات المتكررة من الشعب و نظرا لواقع إستحالة الحياة بدون الماء قررت منظمة الدعوة الاسلامية حفر ابار ارتوازية وسطحية في الصومال.

دوافع المشروع .
1. اﻧﺨﻔﺎض معدلات اﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ اﻵﺑﺎر السطحية ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻟﻤﺎﺿﺔ
2. اﻧﺨﻔﺎض اﻟﺘﺪﻓﻖ أو اﻟﺠﻔﺎف ﻓﻲ ﻣﻴﺎﻩ اﻟﻴﻨﺎﺑﻴﻊ العذبة المستخدمة ﻟﻠﺸﺮب ﻓﻲ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ .
3. اﻧﺨﻔﺎض ﺗﺪﻓﻖ اﻷﻧﻬﺎر ﻣﻤﺎ أدى إﻟﻰ ﺿﻌﻒ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻤﻴﺎﻩ واﻧﺨﻔﺎض ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﺿﻔﺎف اﻟﻨﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ.
4. اﻟﻨﻘﺺ اﻟﺤﺎد ﻓﻲ ﻣﻴﺎﻩ اﻟﺸﺮب ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ وﺧﺎﺻﺔ ﺧﻼل ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﻣﻤﺎ أدى إﻟﻰ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻻﺳﺘﺨﺪام ﺻﻬﺎرﻳﺞ اﻟﻤﻴﺎﻩ.
5. اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ وازدياد الوفيات بسبب تلوث المياه.
6. السفر للمواطنين غالبا مشيا على الاقدام بمسافات شاسعة للعثور على الماء.

أهداف المشروع :
1. مواجهة الكوارث الانسانية ومساعدة المنكوبين.
2. تقليل أثار الجفاف على حياة المواطنين لان لا تتحول الى كارثة تهدد حياة الملايين بالموت.
3. تخفيض نسبة المتاثرين بالجفاف في الصومال.
4. توفير مياه نقية صالحة للشرب للسكان ومواشيهم.
5. مساعدة – بإذن الله – في تقليل نسبة الاصابة بالامراض الوبائية الفتاكة التي تنتقل بواسطة المياه الملوثة.
6. إنشاء مصادر جديدة للمياه في بلد لا يوجد مصادر مائية معتمدة.
7. تخفيف من حدة المجاعة فى الصومال نتيجة الجفاف.
8. معالجة أحد أهم التحديات التي تواجه البلد.

أكتب التعليق