أكدت المنظمة أن المعلومات التي توفرت لديها عبر بعثتها في دولة جنوب السودان حول أوضاع الغذاء هناك تنذر بأزمة إنسانية حادة تستدعي تدخلاً عاجلاً من جميع المنظمات والدول والمجتمعات لتقديم المساعدات الغذائية والعلاجية والايوائية لمواطني جنوب السودان في داخل الدولة، وفي معسكرات اللجوء بالسودان ويوغندا عبر عمل مشترك بين كافة الجهات ذات الصلة.

وأعلنت المنظمة حالة الاستنفار القصوى في رئاستها وبعثاتها داخل وخارج السودان ومكاتبها لتكون مقراً لجمع المساعدات الإنسانية من غذاء وكساء ووسائل ايواء (خيام ومشمعات وغيرها)، وقال نائب الأمين العام للمنظمة، عطا المنان بخيت حسب وكالة السودان للأنباء، إن المنظمة باشرت العديد من من الاتصالات مع الشركاء داخل وخارج السودان لتنسيق الجهود من أجل تخفيف الأوضاع الإنسانية بجنوب السودان.

يذكر أن تقارير دولية عديدة حذّرت من أن ما يربو على 20 مليون شخص قد يواجهون الموت جوعاً، في سلسلة من المجاعات على مدار الأشهر الستة التالية في عدد من الدول من بينها دولة جنوب السودان. وناشدت المنظمة جميع الخيرين في داخل السودان وخارجه للمساهمة في برنامجها لتوفير الإغاثة الطارئة للمتضررين بدولة جنوب السودان.

أكتب التعليق